مجالات تجارية متعددة عقب مشاركة الطيبب أردوغان في قمة بريكس

مجالات تجارية متعددة عقب مشاركة الطيبب أردوغان في قمة بريكس

مجالات تجارية متعددة عقب مشاركة الطيبب أردوغان في قمة بريكس

قال أبو بكر سالم رئيس فرع جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك “موصياد MÜSİAD”، إنّ مشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قمة مجموعة دول بريكس التي ستعقد غداً الاربعاء في جمهورية جنوب افريقيا، ستتح مجالات اقتصادية واسعة أمام أنقرة.

وشدد سالم في تصريح للصحفيين على أهمية مجموعة دول بريكس (روسيا، البرازيل، الصين، الهند، جنوب إفريقيا) والإمكانات الاقتصادية الضخمة التي تمتلكها هذه البلدان.

وأضاف سالم أنّ الهيمنة الغربية على مكامن القوة الاقتصادية والسياسية في العالم، باتت تتراجع، وتنتقل إلى دول مثل الصين والهند اللتان تسعيان لأن تكونا قوة عالمية من خلال ضخامة عدد سكانهما وقوتهما الاقتصادية.

وذكر بأنّ مجموعة بريكس تحولت إلى مؤسسة يقوم أعضائها بدعم بعضهم البعض، من خلال نظامها المالي الجديد المبتكر في إطار رؤية المجموعة لعام 2025.

وتابع في هذا السياق قائلاً: “بريكس خططت ونجحت في تنفيذ هياكل مالية مكافئة لصندوق النقد الدولي والبنك المركزي، وهذه المجموعة لها هدف سامي يتمثل في تحقيق نظام عالمي جديد شعاره ومبدأه الأساسي التوزيع العادل للموارد”.

ولفت أن الرئيس أردوغان سيعقد على هامش القمة لقاءات ثنائية مع زعماء الدول الأعضاء في مجموعة بريكس، وأنه من المنتظر أن تكون مسألتي التعاون الاقتصادي ومكافحة التنظيمات الإرهابية في مقدمة أجندة أردوغان خلال القمة.

واستطرد سالم قائلاً: “دولة مثل تركيا تبنت شعار “العالم أكبر من خمسة”، وتشجع استخدام العملات المحلية في المبادلات التجارية بين الدول، لا بد أن تعمل على تعزيز علاقاتها مع مجموعة بريكس، وإذا ما اخذنا بعين الاعتبار احتمال تجاوز دول بريكس العالم الغربي من الناحية الاقتصادية مع حلول عام 2030، فإن تركيا يمكنها تحقيق مكاسب كبيرة وتنوع اقتصادها من خلال مشاركتها في المجموعة”.

ويجدر بالذكر أن قيمة التبادلات التجارية القائمة بين تركيا ودول مجموعة بريكس، تبلغ 60.7 مليار دولار أمريكي، وتصل قيمة الصادرات التركية إلى دول بريكس 7.3 مليار دولار، بينما تبلغ قيمة المنتجات والسلع التي تستوردها أنقرة من دول المجموعة، 53.4 مليار دولار.

وتسيطر دول مجموعة بريكس على أكثر من 20 بالمئة من الاقتصاد العالمي، ويشكل سكان دول المجموعة، 40 بالمئة من إجمالي سكان العالم.

وتنتج دول المجموعة نصف المنتجات الزراعية العالمية، بينما تسيطر هذه الدول على ثلث المنتجات الصناعية وحصتها من التجارة العالمية 17 بالمئة.

وبلغ حجم التبادل التجاري لدول المجموعة مع باقي الدول حول العالم خلال العام المنصرم، 5.9 تريليون دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

Compare

أدخل كلمة البحث