صحيفة: العقارات التركية خرجت من سجن كورونا وزادت مبيعاتها لهذه الأسباب | First Istanbul

صحيفة: العقارات التركية خرجت من سجن كورونا وزادت مبيعاتها لهذه الأسباب

صحيفة: العقارات التركية خرجت من سجن كورونا وزادت مبيعاتها لهذه الأسباب

صحيفة: العقارات التركية خرجت من سجن كورونا وزادت مبيعاتها لهذه الأسباب

نشرت صحيفة العربي الجديد مقالاً على موقعها الإلكتروني استعرضت فيه واقع الحال بالنسبة للعقارات التركية في مرحلة ما بعد كورونا.

حيث ترى الصحيفة أن قطاع العقارات التركي قد أفلت من سجن كورونا وأن لتراجع أسعار الشقق السكنية والليرة التركية الأثر الذي كسر قاعدة الركود العالمي، لتأتي بعدها القرارات التركية وفي مُقدمتها القروض المصرفية الميسرة بنسبة فائدة مُنخفضة وفترة سداد طويلة.

جميع هذه العوامل أدت لرفع الإقبال على شراء الشقق في تركيا وخاصةً من قبل الأتراك، ووفقاً لوزارة البيئة والتخطيط العمراني فإن نسبة الزيادة الحاصلة وصلت إلى 32% مقارنةً مع الفترة نفسها من العام الماضي، إذ باعت تركيا قرابة 281 ألف منزل في عموم الولايات، كان لإسطنبول الحصة الأكبر ببيعها أكثر من 95 ألف شقة سكنية، تلتها العاصمة أنقرة بأكثر من 64 ألف شقة، وجاءت إزمير ثالثاً.

وتابعت “العربي الجديد” بأن انتعاش قطاع العقارات في تركيا خلال النصف الأول من العام الجاري يأتي امتداداً للربع الأول الذي شهد زيادة في مبيعاته العقارية للأجانب بنسبة 14% بعدد شقق اقترب من 11 ألف شقة وفقاً للأرقام الرسمية المعلنة من قبل هيئة الإحصاء، إذ تصدرت إسطنبول قائمة المُدن التركية الأكثر بيعاً للعقارات بأكثر من 5200 شقة، تلتها أنطاليا ببيعها 2150 شقة والتي غابت عن المراكز الأولى ببيع العقارات في النصف الأول من العام 2020.

وأضافت الصحيفة أن أكبر ثلاثة مصارف في تركيا “زراعات، وقف، هالك” بالإضافة إلى مصارف تشاركية أخرى قد أعلنت في الشهر الماضي عن أربع حزم من القروض جاء القرض العقاري في مقدمتها عبر نسب فائدة مُنخفضة 0.064% وفترة سداد طويلة تمتد حتى 15 عاماً، فضلاً عن مهلة سداد لمدة عام وتطبيق مُعدل السداد المُنخفض الذي يبدأ من 10% على استخدام التمويل.

وانعكست هذه التسهيلات والقروض المصرفية وفق مختصين بالقطاع العقاري التركي على زيادة الطلب بنحو 50% منذ شهر مضى وحتى اليوم، ما أعاد الانتعاش للقطاع العقاري ورفع الأسعار قليلاً وأعاد الدفعة المُقدمة التي غابت خلال الأشهر الماضية وكانت من طرق الجذب والتشجيع على الشراء.

فيما قال اقتصاديون لـ “العربي الجديد” أن التسهيلات التي أعلنتها المصارف مؤخراً بعد ارتفاع الفائدة المصرفية والرهن العقاري في وقت سابق كسرت الجمود عن أهم قطاع وحققت عائدات للخزينة بلغت بحسب ما أفادت وزارة التخطيط العمراني التركية قرابة 7.8 مليارات ليرة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، فضلاً عن تشعيل أموال المصارف المودعة أو رأس المال التأسيسي لأن خطوات المصرف المركزي التركي بتخفيض الفائدة المصرفية من 24% في العام الماضي إلى 8.25% اليوم يدفع المصارف لتقديم سلع جديدة لتحرك منتجاتها.

وختمت الصحيفة مقالاً بالقول بأن المواطنين العراقيين مازالوا يتصدرون قائمة أكثر الجنسيات الأجنبية شراءاً للعقارات يليهم الإيرانيون والليبيون ثم الروس والبريطانيون ضمن المراتب الأولى على الصعيد العالمي وفق مصادر رسمية.

المصدر: صحيفة وموقع العربي الجديد

مقالات ذات صلة

Compare

ارسل طلبك الآن

أدخل كلمة البحث