جُزر الأميرات … رحلة إلى الطبيعة الساكنة | First Istanbul

جُزر الأميرات … رحلة إلى الطبيعة الساكنة

جُزر الأميرات … رحلة إلى الطبيعة الساكنة

جُزر الأميرات … رحلة إلى الطبيعة الساكنة

تروي جزر الأميرات الواقعة في الشطر الأسيوي لمدينة اسطنبول حكاياتها اليومية من حركة سياح كثيفة وسفن بحرية متراصة وسائحون يحتسون الشاي، هكذا يبدو المشهد اليومي للجزر المستلقية في أحضان بحر مرمرة كواحدة من أهم معالم تركيا السياحية التي كلما اقتربت منها يأسرك جمالها الخلّاب.

إن كل سائح قادم إلى تركيا لابد له من زيارتها فهي عروس في أبهى حلّة ولوحة جماليّة يستدل بها المخلوق على عظمة الخالق، ففي فصل الصيف يقصدها السياح من كل حدبٍ وصوب لمداواة خواطرهم بملامسة هذا الجمال الطبيعي بعيداً عن ضجة المُدن.

تتكون جزر الأميرات من تسعة جزر متقاربة فيما بينها أكبرها تزيد مساحتها عن 5 كم2، ويطلق عليها باللغة التركية (بيوك أضة) وتعني الجزيرة الكبرى، أما أصغرها فلا تصل مساحتها إلى الكيلو متر المربع الواحد، ويُطلق عليها بالتركية (تافشان أضة سي) أي الأرنب، يصل إليها السيّاح الأتراك والعرب والأجانب عبر مراكب مُختلفة الأحجام.

تنظلق المراكب التي تقل السيّاح إلى الجزر بشكل دوري وعلى رأس كل ساعة وتتراوح الرحلة ما بين 35 دقيقة إلى 50 دقيقة، ويظهر خلال الرحلة جانبي إسطنبول بشكل بانورامي، كما يتوسط الجزر غابات كثيفة وتلقى شواطئها إهتماماً خاصاً من بلدية إسطنبول بالإضافة إلى أنها تتمتع بهدوءٍ وصفاءٍ دائم، فتمنع السلطات التنقل بالسيارات بإستثناء عدد قليل من المركبات الحكوميّة ويكون التنقل عادةً بالدراجات النارية والهوائية.

كما تحظى المطاعم المُطلّة على شواطئها برونقٍ خاص فهي تقدم أنواعاً من الطعام التركي والشرقي بالإضافة إلى الأسماك التي تُعد أكثر الأطباق إنتشاراً، كما يُمكن للسياح الوصول إلى الجزر في بحر مرمرة عبر العديد من الموانئ في مدينة اسطنبول ومنها (كاباتاش، إمنونو) واللذان يقعان في الجهة الأوروبية للمدينة بالإضافة إلى الميناء الرئيسي (كادي كوي) الواقع في الشق الأسيوي.

وتحفل العبّارات التي تنقل السياح بعازفي الموسيقى والرسامين والبعة الجواليين الذي يعرضون سلعاً مختلفة كالأدوات المنزليّة والمواد الغذائية وغيرها.

مقالات ذات صلة

Compare

ارسل طلبك الآن

أدخل كلمة البحث