تيرمال مدينة الينابيع الحارة في يالوفا التركية | First Istanbul

تيرمال مدينة الينابيع الحارة في يالوفا التركية

تيرمال مدينة الينابيع الحارة في يالوفا التركية

تيرمال مدينة الينابيع الحارة في يالوفا التركية

تقع منطقة تيرمال في مدينة يالوفا التركية جنوب مدينة إسطنبول وعلى ضفاف بحر مرمرة، وتشتهر المنطقة بيانابيها الحارة المعدنية منذ الحقبة الرومانية، إلا أن تجهيزاتها فقد تطورت أكثر وعلى نطاق أوسع أيام الحكم البيزنطي، إذ كانت مقصداً للكثير من الأباطرة البيزنطيين الأوائل ثم حل الزوار العثمانيون محل البيزنطيين بتوليهم حكمها فبنو الحمامات التركية إبتداءاً من القرن السادس عشر فصاعداً.

في حين تحتضن الغابات الخضراء الكثيفة منطقة تيرمال من جميع الجهات، وتتضمن المُنتجع الريفي الشهير بينابيعه المعدنية الحارة، كما يعود تاريخ الحمامات القائمة حالياً إلى الفترة العثمانية المُتأخرة عندما انبعت النشاط في المدينة في فترة حكم السلطان عبد الحميد الثاني في العام 1900 والتي صادفت الذكرى الخامسة والعشرين لتنصيبه، إذ بنى آنذاك التجهيزات الباروكية العثمانية المُزخرفة والتي مازالت قائمة حتى اليوم.

هذا وتبقى الجاذبية الأساسية لتيرمال بما كانت تحوي عليه على الدوام بوجود حمامات معدنية، إذ تتباهي هذه المنطقة بميزات أُخرى كمنزل مؤسس الدولة التركية (مصطفى كمال أتاتورك) الذي تحّول فيما بعد إلى مُتحف بعد وفاته وحمام المياه المعدنية المُخصص لأعضاء البرلمان التركي الباحثيين عن الإستجمام، بالإضافة للموقع المشجر الجميل الذي يناسب النزهات الأسرية ومثالي للتنزه والإصطياف.

تعتمد الحياة في تيرمال على الحمامات والينابيع المعدنية الساخنة في طبيعتها حيث تخرج مياهها مصحوبة بفقاعات هواء من باطن الأرض في درجة حرارة تتراوح بين 55 إلى 60 درجة وبالرغم من أن هذه المياه تحتوي على مادة كلوريد الصوديوم وسلفات الكالسيوم والفلوريد فإنها صالحة للشرب والإستحمام على حدٍ سواء وقد اشتهرت الينابيع منذ زمنٍ طويل بخواصها العلاجية ويستدل المرضى غالباً على ما هم بحاجة إليه عن طريق وزارة الصحة التركية، وكذلك يقصدها المُصابون بالروماتيزم والأمراض الهضمية والعصبية والبولية والمشاكل الإيضية، كما أُقيمت إلى جانب الحمامات وحوض السباحة في الهواء الطلق وسائل علاجية أُخرى مثل العلاج بالتدليك والوخز بالإبر.

وبالحديث عن منزل الرئيس التركي الأول والمُشيد في العام 1929 فهو الآن متحف منزلي مُخصص لعرض سيرة حياة مؤسس تركيا ويُعتبر البناء بشكله الجميل وأثاثه العائد لتلك الفترة نموذجاً رائعاً لفن الهندسة المعمارية في فترة الجمهورية المُبكرة والتي أصبحت نادرة اليوم.

مقالات ذات صلة

Compare

ارسل طلبك الآن

أدخل كلمة البحث