أورتاكوي مصيف السلاطين العثمانيّن | First Istanbul

أورتاكوي مصيف السلاطين العثمانيّن

أورتاكوي مصيف السلاطين العثمانيّن

أورتاكوي مصيف السلاطين العثمانيّن

تتبع منطقة أورتاكوي لمقاطعة بشكتاش الواقعة في الشق الأوروبي لمدينة اسطنبول التركية، تتوسط ضفة البوسفور من الطرف الأوروبي، وتضم أحيائاً من أقدم أحياء المدينة التي تبهر زوارها بجمال بيوتها وشوارعها وأزقتها.

تعتبر أورتاكوي ومنذ تأسيسها إحدى أماكن الاستيطان العريقة، وقد احتضنت على مدى تاريخها ثلاثة أديان سماوية يهود ومسيحيين ومسلمين، وتعني كلمة أورتاكوي “القرية الصغيرة”، كما تُعرف باسم “منتجع سلاطين بني عثمان”.

أهم معالم أورتاكوي التاريخية والسياحية:
تمتلك أورتاكوي العديد المعالم التاريخية من آثار الدولة العثمانية نذكر منها:
• الحمام التركي:
المبني من قبل المعماري الشهير “سنان” في عام 1556.
• قصر تشيران:
الذي بني بأمر من السلطان عبد العزيز مختتماً ببنائه التقليد العثماني الذي سار عليه أسلافه، إذ كان كل سلطان يبني قصره الخاص مع اعتلائه للعرش، ويتميز القصر بجدرانه الداخلية وأسقفه المصنوعة من الخشب، بالإضافة لكسوته الخارجية من الرخام المتعدد الألوان ويتصل بقصر يلدز عبر جسر رخامي.
• قصر سيراجان :
وقد أنشأ هذا القصر من قبل السلطان العثماني عبد العزيز وصممه المعماري سركيس باليان، واليوم تم تحويله إلى فندق ذو خمسة نجوم يتبع لسلسلة فنادق كمنسكي.
• قصر يلدز:
هو قصر عثماني يتكون من عدد كبير من الأجنحة والدور، تم بناؤه في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وكان مقراً للسلطان العثماني عبد الحميد الثاني والحكومة العثمانية حتى عام 1922، بدلاً من قصر دولمة باهجة.
• مسجد أورتاكوي:
أنشأ المسجد في عهد السلطان عبد المجيد الأول في القرن الثامن عشر على شاطئ مضيق البوسفور، تم افتتاحه في العام 1865، وأعيد بناؤه في عام 2014.

تعتبر أورتاكوي واحدة من أرقى ضواحي مدينة اسطنبول ومن الأماكن التي لاغنى عن زيارتها في المدينة، في حين تضم المنطقة العديد من المطاعم والحانات والمقاهي والمعارض، بينما وقد ارتاد المنطقة العديد من السلاطين العثمانيين وأقاموا بيوتاً وقصوراً لهم فيها وأشهرهم السلطان سليمان القانوني الذي كان كثيراً ما يصطاف في هذه المنطقة.

تتواجد في أورتاكوي جامعة تدعى “جامعة جلاطة سراي”، وفي شق آخر فإنه يعقد كل يوم أحد من كل أسبوع سوق واسع النطاق للفنون والحرف في الهواء الطلق، يرتاده الكثير من الزوار والسياح القادمين للتعرف على معالم أورتاكوي بهدف اقتناء الهدايا من هذا السوق الذي يبيع الملابس والمجوهرات والهدايا التذكارية والكتب والتحف وغيرها.

أما اليوم فتعتبر أورتاكوي بمثابة مركز معيشة فاخرة، تضم في حناياها العديد من الفنادق الفخمة والقصور الرائعة والنوادي الترفيهية الشهيرة والمطاعم والمقاهي وخاصة على شاطئ البوسفور، كما توفر المنطقة العديد من المتاجر المتعددة الاختصاصات والتي ترضي جميع الأذواق وتعكس ثقافة الأتراك والعثمانيين.

مقالات ذات صلة

Compare

ارسل طلبك الآن

أدخل كلمة البحث