أسباب تدفع الطلاب الأجانب للدراسة في الجامعات التركية | First Istanbul

أسباب تدفع الطلاب الأجانب للدراسة في الجامعات التركية

أسباب تدفع الطلاب الأجانب للدراسة في الجامعات التركية

أسباب تدفع الطلاب الأجانب للدراسة في الجامعات التركية

منذ عشرة أعوام تواصل تركيا مسيرتها على قدمٍ وساق لخلق البرامج الدراسية المُتنوعة والمميزة ملتزمة بجودة التعليم العالمية، فبعد أن كانت أعداد الطلاب الأجانب لا تتجاوز البضعة آلاف في العقد الماضي، وصلت في العام 2015 إلى 40 ألف طالب، لتصل في نهاية العام 2018 إلى 148 ألف طالب أجنبي بحسب إحصائيات مجلس التعليم العالي التركي.

فيما يتصدر الطلاب العرب غالبية المُقبلين على الدراسة في الجامعات التركية بالإضافة إلى الطلاب القادمين من دول البلقان، ويجمع الطلاب والمعنين بالأمر على وجود ستة أسباب رئيسية للطالب للدراسة في تركيا:

أولاً_ جودة التعليم العاليّة:
توفر الجامعات التركية إمكانيات ضخمة للتدريس نظراً للعديد من الأسباب أهمها عراقة بعض الجامعات التركية التي يرجع عمر بعضها إلى 500 عام كجامعة إسطنبول، فيما تعتبر الشهادات الممنوحة من الجامعات التركية مُعترف بها في جميع أنحاء العالم نظراً لجودة التعليم، أما عددها فيصل إلى 208 جامعة تركية ما بين خاصة وحكوميّة.

ثانياً_ تنوع وشمولية التخصصات:
إن أعداد الجامعات التركية الكبيرة أدى بشكل كبير إلى إيجاد مساحة كبيرة من التنوع في التخصصات التي تطرحها، إذ إزدادت أعداد الجامعات في العشر سنوات الأخيرة بمقدار 32 جامعة ما بين حكومية وخاصة.

ثالثاً_ البيئة التركية:
تعتبر البيئة التركية خصبة للحياة المعيشية فلا يوجد بها تعقيدات قانونية كبيرة مقارنةً مع غيرها من الدول كالحصول على الإقامة أو القبول الجامعي، علاوةً على التنوع الثقافي الذي تمتاز به البلاد بغناها الثقافي والحضاري، حيث تعتبر إمتداداً تاريخياً للعالم الإسلامي، إضافةً إلى التنوع العرقي فيها من الأتراك والعرب والأكراد والشركس وغيرها من العرقيات فهي مزيج ما بين الشرق والغرب.

رابعاً_ حياة معيشية رخيصة:
تمتاز الحياة في تركيا بأنها رخصة جداً إذا ما قورنت مع الدل الأوروبية والشرقية وهذه التكاليف ساهمت إلى حد كبير ي الإقبال على التعليم في تركيا.

خامساً_ الإستقرار السياسي والإقتصادي:
لعل الإستقرار السياسي والإقتصادي الذي تعيشه تركيا هو أحد أهم الأسباب لتوجه الطلاب الأجانب إلى تركيا لاسيما بعد الحالة السياسية المُتردية التي تعيشها العديد من البلدان العربية.

هذا ويُعتبر التعليم في تركيا بمثابة تجربة فريدة من نوعها تساهم في إقبال الطلاب العرب إلى تركيا، علاوةً على الخدمات التي تقدمها الحكومة لهم كالتأمين الصحي وبطاقة الصحي وبطاقة المواصلات والإقامة الطلابية وبطاقة مخفضة لزيارة الأماكن السياحية وغيرها.
كما تتميز تركيا بتوفيرها سكن طلابي مناسب ولا يوجد مثيل له في الدول الأخرى، إذ يوفر للطلاب خدمات متكاملة من مكان مريح للنوم إلى طعام جيد ونادي رياضي وأمن على مدار الساعة وخدمات تنظيف الملابس بحيث ينشغل الطالب بدراسته فقط، جميع هذه الأسباب جعلت تركيا الخيار الأنسب للطلاب الأجانب في القدوم بهدف الدراسة في جامعاتها.

مقالات ذات صلة

Compare

ارسل طلبك الآن

أدخل كلمة البحث